Electronics

transistor

impedance

Processor

Computer

تقييم الموضوع :
  • أصوات 0 - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
قصيده فهم في بطون الارض بعد ظهورها لعلي بن الحسين
05-05-2013, 02:42 AM, (آخر تعديل لهذه المشاركة : 05-05-2013, 02:45 AM بواسطة اميرالصمت.)
#1
قصيده فهم في بطون الارض بعد ظهورها لعلي بن الحسين
قصيده فهم في بطون الارض بعد ظهورها لعلي بن الحسين

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه القصيده فيها من الحكم والمواعظ الدينية والعبر التي يجب على كل انسان ان يعتبر بها
هي القصيده طويله شويه لكن رائعه
اترككم مع القصيده



فهم في بطون الأرض بعد ظهورهــا ........... محاسنهم فيها بوال دوائر
خَلَت دورهم منهــم وأقوت عراصـهُم .......... وساقتهُمُ نحو المنايا المقادرُ
وخلوا عن الدنيــا وما جمـعوا لهـــــــا .......... وضَمّهُمُ تحت التراب الحفائر
وأنت عـــــــلى الدنيــــا مكبّ منافـسٌ ........... لخُطّابها فيها حريصٌ مكاثر
على خطرٍ تمسي وتصبح لاهبــــــــاً ........... أتدري بماذا لو عقلت تخاطرُ
وإن امرءاً يسعى لدنيـــــــاهُ دائبـــــــاً ......... ويذهلُ عن أخراهُ لا شكّ خاسرُ
وفي ذكر هول الموت والقبر والبلى ........... عن اللهو واللّذاتِ للمرء زاجر
أبعد اقتراب الأربعيـــــن ترَبُّـــــصٌ .............. وشيبُ قذال منذر لك ظاهر
كأنّك معنيٌّ بمــــــــــا هو ضائــــرٌ ............ لنفسك عمدا وعن الرشد جائرُ
أمسوا رميمـــاً في التراب وعطّلت ........... مجالسهُم منهم وأخلى مقاصرُ
وحـــلوا بدار لا تزاور بينهُــــــــــم .............. وأنّى لسكّان القبور التزاورُ
فما أن ترى إلّا قبوراً ثووا بهــــا ........... مسطّحةً تسفي عليها الأعاصرُ
فمـــــا صرفت كفّ المنية إذ أتت ............... مبادرة تهوي إليها الذخائر
ولا دفعت عنك الحصون التي بنى .............. وحفّ بها أنهارهُ والدساكر
ولا قارعت عنــــــك المنيــة حيلـةٌ ....... ولا طمعت في الذبّ عنه العساكرُ
مليـــكٌ عزيزٌ لا يردّ قضــــــــــاؤه .............. حكيمٌ عليمٌ نافذُ الأمرِ قاهر
عنى كل ذي عزّ لعزّه وجهــــــــه ........... فكم من عزيز للمهيمنِ صاغرُ
لقد خضعت واستسلمت وتضاءلت .......... لعزّة ذي العرش الملوكُ الجبابر
وفي دون ما عاينت من فجعاتِهــا .............. إلى دفعها داع وبالزهد آمرُ
فجُدّ ولا تغفـــل وكن متيقظــــــــــاً .............. فعمّا قليل بترك الدار عامر
فشمّر ولا تفتر فعمــــرك زائــــلٌ ............. وأنت على دار الإقامة صائر
ولا تطلب الدنيـــا فإن نعيمهـــــــا .............. وإن نلت منها غبّه لك ضائر
ألا لا ولكنّــــــا نغـــرّ نفوسنـــــــــا ................ وتشغلنا اللّذاتُ عما نحاذرُ
وكيف يلَـــذّ العيش من هو موقفٌ ............. بموقف عدل يوم تبلى السرائرُ
كأنّا نرى أن لا نشور وأنّنـــــــــا ........... صدىً ما لنا بعد الممات مصادر
أما قد نرى في كل يوم وليلــــــة ................ يروح علينا صرفها ويباكرُ
تعاورنا آفاتهـــــــا وهمومهــــــــا .............. وكم قد ترى يبقى لها المتعاورُ
فلا هو مغبوط بدنيــــــــــــاه آمنٌ ............ ولا هو عن تطلابها النفسَ قاصرُ
بل أوردتهُ بعـــــــد عزّ ومنعـــةٍ ................. موارد سوء ما لهنّ مصادر
فلمّــــا رأى أن لا نجــــــــاة وأنّه ............. هو الموت لا ينجيه منه التحاذرُ
تندّم إذ لم تغنِ عنه ندامــــــــــــةٌ .................. عليه وأبكتهُ الذنوب الكبائرُ
أحاطت به أحزانه وهمومُـــــــــهُ .................. وأبلسَ لما أعجزتهُ المقادرُ
فليسَ له من كربةِ الموت فارجٌ ................. وليس له ممّا يحاذرُ ناصرُ
وقد جشأت خوفَ المنيّة نفســــهُ .................. يردّدها بين اللهاة الحناجرُ
فكم موجع يبكـــــي عليــه مفجّع ............. ومستنجد صبراً وما هو صابرُ
ومسترجع داع له اللّه مخلصـــا .................. يعدّد منه كلّ ما هو ذاكر
وكم شاــمت مستبشر بوفاتـــــهِ ............... وعمّا قليل للّذي صار صائرُ
وحلّ أحــبّ القوم كان بقربـــــهِ .................. يحثّ على تجهيزه ويبادرُ
وشمّر من قد أحضروه لغسلـــهِ ................. ووجّه لما فاض للقبر حافرُ
وكفّن في ثوبين واجتمعت لـــه ..................... مشيّعةٌ إخوانهُ والعشائر
لعاينت من قبـــح المنيّة منظراً ................... يهالُ لمرآهُ ويرتاع ناظرُ
أكابرُ أولاد يهيـــــج اكتئابهُــــم ................ إذا ما تناساه البنون الأصاغرُ
ورنّة نســـــــوان عليــه جوازعٌ ................ مدامعهم فوق الخدود غوازرُ
فوَلّوا عليــــــه معولين وكلّهُـــــم ................ لمثل الذي لاقى أخوه محاذرُ
كشاءٍ رتاع آمنين بدا لهــــــــــا ................. بمديتهِ بادي الذراعينِ حاسرُ
فريعت ولم ترتع قليلاً وأجفلت ................ فلمّا نأى عنها الذي هو جازرُ
ثوى مفرداً في لحده وتوزّعَت .................... مواريثهُ أولادهُ والأصاهرُ
وأحنوا على أمواله يقسِمونهـــا .................. فلا حامدٌ منهم عليها وشاكرُ
فيا عامر الدنيا ويا ساعيا لهـا .................. ويا آمناً من أن تدور الدوائرُ
ولم تتزَوّد للرّحيـــــل وقد دنــا ................. وأنت على حال وشيكٍ مسافرُ
فيا لهف نفسي كم أسوّف توبتي ............... وعمريَ فانٍ والرّدى لي ناظرُ
وكلّ الذي أسلفتُ في الصحف مثبتٌ ........... يُجازي عليه عادل الحكم قادر
تخرّبُ مـا يبقــى وتعمر فانيـــاً ................ فلا ذاك موفورٌ ولا ذاك عابرُ
وهل لك إن وافاك حتفُك بغتــةً ............... ولم تكتسب خيرا لدى اللّه عاذرُ
أترضى بأن تفنى الحياةُ وتنقضي ................ ودينكَ منقوصٌ ومالك وافر




مع تحيات
..... اميرالصمت .....

Bipolar-junction-transistor

 


 
 
آخر مواضيعي

دائما هناك قمة أعلى من التي أمامنا
فكما أن هناك سماء فوق سماء
وكما أن هناك أرض فوق أرض
ففوق كل ذي علم عليم
.... اميرالصمت ....
الرد


الانتقال السريع :

[صورة مرفقة: 1145b11050509549.png]


إتصل بنا | فوتو ماجيك | الاعلى | | عرض المحمول | خلاصات RSS

سياسة الخصوصية


فوتوماجيك http://www.pho2magic.com/bb